الأحد، مارس 07، 2021

دراسة جديدة تحذر من أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن تؤدي أيضا إلى تورم الغدد اللعابية في الفم

  دراسة جديدة  تحذر من أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن تؤدي أيضا إلى تورم الغدد اللعابية في الفم



و قد درس الباحثون حالات 122 مريضا بـ"كوفيد-19" في إيطاليا، أصيبوا بالفيروس ودخلوا المستشفى بين 23 يوليو و7 سبتمبر 2020.

ووجدت مواعيد المتابعة على مدى ثلاثة أشهر أن أكثر من ثمانية من كل عشرة مرضى يعانون من مشاكل في الوجه أو الفم نتيجة للعدوى.

وكان الأكثر شيوعا هو تورم الغدد اللعابية، المعروف باسم ectasia، والذي أثر على 43% من المرضى. وتفرز الغدد اللعابية البصاق للمساعدة في المضغ والبلع.

وهناك ثلاث غدد لعابية رئيسية في الفم: الغدد النكفية والغدد تحت الفك السفلي والغدد تحت اللسان. وتوجد هذه أمام الأذنين وأسفل الفك وتحت أرضية الفم. وتُعرف الغدد النكفية بأنها الأكبر بينما الغدد تحت الفك السفلي فهي بحجم الجوز تقريبا والغدد تحت اللسان بحجم اللوز.

    ولم يبلغ أي من المرضى الذين أدخلوا إلى المستشفى الجامعي في ميلانو عن أي اضطرابات في صحة الفم.

اقرأ المزيد من المصدر